Saturday, November 8, 2014

لك الله يا مصر !

 
في بيان مشترك لأحزاب المعارضة و في حضور كل من البرادعي و صباحي و موسى و اسحق اصدرت جبهة الإنقاذ و أحزاب الدستور و الديمقراطي الاجتماعي و الأحزاب الاشتراكية بيانا تعلن فيه تأييدها و دعمها الكامل و اللامحدود للتحرك الشعبي ضد المساعي الحثيثة لجماعة الإخوان المسلمين و ممثلها في قصر الرئاسة للتوجه بمصر نحو حكم فاشي شمولي غلفوه بعباءة الدين و إحياء شريعة الله و هي منهم براء.
 
و في هذا الصدد أعلنت الجبهة دعوتها للرئيس مرسي للإعلان عن قبوله إجراء انتخابات رئاسية مبكرة يتم بعدها إعادة تشكيل لجنة صياغة الدستور ثم الدعوة لانتخابات تشريعية تحت رقابة مجتمعية و دولية على أن يتم تشكيل حكومة انتقالية مدنية من كافة الأطياف حتى اتمام هذه المرحلة و أن يتم تفويض القوات المسلحة لاتخاذ ما تراه مناسبا لحماية البلاد و تأمين عملية الانتقال السلمي لسلطة منتخبة دون التدخل في آلياتها أو الانحياز لطرف على حساب آخر.
 
و الجبهة إذ تهيب بالمواطنين التحلي بالسلمية، فإنها تؤكد على انها كذلك ستسعى للتحرك دولياً على كافة الأصعدة لمحاكمة كل من تسول له نفسه التعرض بالقتل أو التعذيب او التهديد لجموع المتظاهرين و أنها شكلت لجنة خاصة للتواصل مع المحكمة الدولية و منظمات الأمم المتحدة لهذا الأمر.

هذا ما تمنيت أن اقرأه و أن يفعلوه ليوفروا الغطاء السياسي للتحرك يوم الثلاثين من يونيو، و لكنهم يصرون على ارتداء عباءة الخزي و التخاذل و استغلال دماء من يحبون تراب هذه الأرض للظهور في الفضائيات بدلاً من ان يمنعوا إراقتها من الأساس.

لك الله يا مصـــــر !