Saturday, November 8, 2014

في انتظار إسدال الستار

June 18, 2012 at 10:54pm


ما زلت مصمما أن كل ما يحدث هو مسرحية متقنة يقوم أركان النظام البائد و الدول المشتركة معه في المصالح بدور المؤلف و المنتج، و المجلس العسكري بدور المخرج، بينما يقوم الإخوان و بعض القوى المحسوبة على الثورة بالتمثيل ببراعة.
و لم أكن أتخيل أن هذا الشعب بتلك السذاجة التي تجعله يصدق أن الإخوان بكل ما يملكون من كفاءات و خبرات و دعم لوجستي و مادي لا يمكنهم التنبؤ بأن "نعم لتعديل الدستور" كانت الخيار الأسوأ الذي اعتذروا عنه لاحقا، و أن الشاطر سيتم استبعاده لأسباب قانونية لا يخطئها محامي تحت التمرين، و أن مجلس الشعب سيحل لأسباب فنية سبق و أن حكمت عليه بالحل في دورات سابقة

و لا أتصور أنهم لم يدركوا أن التقاعس عن تشكيل اللجنة التأسيسية سيفرض في النهاية تشكيلها من قبل من سيستولي على كرسي الحكم بمن يراه مناسبا.

و لا يمكنني أن أصدق أن هناك من يمكن أن يدعي أن دينه أو إلهه أيا كان توصيفه يمكن أن يبيح له التواطؤ مع القاتل و السكوت عن قتل و إصابة الآلاف طوال الخمسة عشر شهرا الماضية بحجة الوصول للتمكين و إعلاء كلمة الله في النهاية

إن كل ما يحدث هو مخطط لإعادة خلط كل شئ بحيث يمكن ترتيبه بالطريقة التي تضمن للمسرحية النجاح الساحق بأعلى نسبة مشاهدة و تضمن للممثلين أعلى أجر ممكن من القائمين على انتاج العمل بينما يبقى الشعب المغلوب على أمره في مقاعد المشاهدين ينتظر اسدال الستار على ثورته.

عزائي الوحيد هو إيماني أنه كلما رفعت أمهات الشهداء أكفها للسماء فهناك من يستمع لهن "و سيعلم الظالمون أي منقلب ينقلبون"

المجد للشهداء و العزة لمصر