Saturday, November 8, 2014

عفــــوا يا سادة....ثورتكم لن تتحرك من تلقاء نفسها

August 12, 2011 at 3:38pm

العمل الوطني التطوعي هو صوت يتردد في الإنسان ليشعره بواجبه نحو أمته مستنداً على حافز شخصي، واختيار حر.

وهو وسيلة لشغل طاقات الأفراد في الحياة اليومية، وزيادة التزامهم بقضايا المجتمع و الأمة، وبناء تضامن إنساني و اجتماعي في ظل وطن نسعى من خلال عملنا ليكون أفضل استقرارا وعدالة اجتماعية و حرية للجميع.

و منظومة العمل التطوعي تستند إلى بناء متماسك من القيم والأخلاقيات التي توفر القوة المعنوية والروحية اللازمة لدفع الفرد للقيام بها مختاراً، ولا يمكن لأي أحد أن ينتقص من قيمة أي عمل تطوعي مهما صغر حجمه، أو قلّت قيمته إبتداء من "إماطة الأذى عن الطريق" التي عدّها الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم أدنى شعب الإيمان، وصولاً إلى التضحية بالنفس في سبيل الله و الوطن.

و لقد قمنا في جميع الأئتلافات و الحركات و التحالفات التي شكلناها بوضع الصياغة اللازمة وتجميع الآراء المطروحة في توصيات للأهداف و خطط العمل و تشكيل لجان للعمل على المستوى الفاعل مع التيارات الأخرى و  رجل الشارع البسيط, بل و التواصل على الانترنت من خلال الشبكات الاجتماعية من أجل تفعيل العمل على حماية الثورة و أهدافها والعمل على مساعدة الأفراد الآخرين وتهيئتهم لمواجهة المشكلات المحتملة والمشاركة في التنمية السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية المنشودة.و لا أجد بعد مرو ستة أشهر على رحيل غير المأسوف عليه و انقضاء المهلة التي حددها المجلس العسكري لنفسه لتسليم السلطة سوى أن أقول لكم:عفــــوا يا ســـادة.......

عفوا يا سادة...لا أرى إلا القليل منكم ألذي يسعى بجد لكي يحقق ما سعينا إليه و التزمنا به في بداية ثورتنا.

عفوا يا سادة..لن تتحرك ثورتكم بينما كل ما يمكنكم تقديمه هو النوايا الحسنة

عفوا يا سادة..إما أن تتقدموا لتقبيل أيادي مصـــر و محاولة رد الجميل لها و بذل الجهد من أجلها ...و إما أن تعتبروا هذه الصفحات الاجتماعية مجرد جريدة أخرى حيث يمكنكم متابعة الأخبار من أماكنكم بينما تمارسون روتين عملكم اليومي.